اضرار تعاطى المخدرات



الآثار والأضرار السلبية المترتبة على تعاطي المخدرات

أولا: الآثار والاضرار العضوية:
يؤدي تعاطي المخدراتإلى فقدان المتعاطي شهيته للطعام مما يؤدي إلى النحافة الهزال والضعف
العام المصحوب باصفرار وشحوب الوجه كما يؤدي التعاطي إلى اضطراب في الجهاز الهضمي والذي ينتج عنه سوء الهضم، كما يؤدي التعاطي إلى إتلاف الكبد وتليفه حيث يحلل المخدر خلايا الكبد ويحدث بها تليفاً وزيادةً في نسبة السكر مما يسبب التهاب وتضخم في الكبد فتوقف عمله بسبب السموم التي يعجز الكبد عن تخليص الجسم منها كما يؤدي إلى التهاب في المخ وتحطم وتآكل ملايين الخلايا العصبية التي تكون المخ مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة اضطرابات في القلب وارتفاع في ضغط الدم وانفجار الشرايين كذلك يؤثر التعاطي على النشاط الجنسي حيث يقلل من القدرة الجنسية وينقص من إفرازات الغدد الجنسية كما أن المخدرات هي السبب الرئيسي في الإصابة بأشد الأمراض خطورة مثل السرطان وعند تفصيلنا لهذه الآثار فإنه يمكننا توزيعها على العناصر التالية


الآثار والاضرار العضوية لتعاطي الأفيون:
يعتبر الأفيون من أكثر المهبطات الطبيعية شهرةً حيث يحتوي على أكثر من 30 مركباً كيميائيا أهمها المورفين والكوديين ويستخرج الأفيون من العصارة اللبنية لنبات الخشخاش الذي يزرع وسط مزارع القمح والشعير وقد ينمو تلقائياً كما هو الحال في الدول الواقعة في شمال البحر الأبيض المتوسط ويعتبر الأفيون من أخطر أنواع المخدرات حيث تؤدي كمية قليلة منه إلى هذه الاعراض.

الرغبة في النوم والنعاس وارتخاء الجفون ونقص حركتها وحكة في الجسد واصفرار الوجه وازدياد العرق واحتقان العينين والحدقة والشعور بالغثيان واضطرابات العادة الشهرية عند النساء وانخفاض كميات السائل المنوي والإصابة بالزهري نتيجة استخدام إبر ملوثة وعند تشريح جثث مدمني الأفيون وُجدت آثار تدل على تأثيره على الجهاز العصبي متمثلة في احتقان المخ وقلة نشاطه وتعرضه للنزيف ومن آثاره السلبية الأخرى إبطاء حركة التنفس، وتقليل معدل النبض القلبي، وتليف بعض خلايا الكبد وتقليل حركة المعدة مما يتسبب في الإصابة بالإمساك المزمن.

الاثار العضوية لتعاطي الحشيش:
يستخرج الحشيش من نبات القنب الذي يزرع في الأميركتين وأفريقيا وجنوب شرقي آسيا والشرق الأوسط وأوروبا، وله أسماء أخرى كثيرة منها المار جوانا والحشيش المجفف" والبانجو "أو اوراق تحتوي على نسبة قليلة من المادة الفعالة" وزيت الحشيش "التي تتخذ شكلاً سائلا غير قابل للذوبان في الماء". والحشيش نبات خشن الملمس له جذور عمودية وسيقان مجوفة، وأوراق مشرشره مدببة الأطراف وهو أحادي الجنس أي يوجد نبات ذكر وأنثى. تتميز الأنثى عن الذكر بكونها أكثر فروعاً وأفتح ألوانا، كما أن زهرة الأنثى معتدلة مورقة ولها قاعدة على شكل قلب، بينما تكون زهرة الذكر ذابلة رخوة ذات غلاف زهري والحشيش هو السائل المجفف لشجرة القنب ويستخرج من الرؤوس المجففة المزهرة أو المثمرة من سيقان الإناث التي لم تستخرج مادتها الصبغية يأخذ الحشيش شكل المساحيق، وقد يحول إلى مادة صلبة مضغوطة إلى عدة قطع ملفوفة في ورق السوليفان لها لون بني غامق أو ربما تحول إلى مادة سائلة غامقة اللون تحتوي على درجة تركيز عالية يتم تعاطيه عن طريق تدخينه في السجائر أو النرجيلة وأحياناً يحرق داخل كوب ويستنشق المتعاطي البخار المتصاعد.

يُؤثر الحشيش على الجهاز العصبي المركزي إلا أن هذا التأثير يختلف من مدمن لآخر بحسب قوته البدنية والعقلية تبعاً لطبيعة المتعاطي وميوله، إذ قد يستغرق المتعاطي في خياله وأوهامه كما قد ينتاب المتعاطي ذو الميول الإجرامية ثورات جنونية ربما تدفع به إلى ارتكاب أعمال لها سمة العنف وعموماً يمكننا إيجاز الآثار الفسيولوجية للحشيش على شكل ارتعاشات عضلية وزيادة في ضربات القلب وسرعة في النبض ودوار وشعور بسخونة الرأس وبرودة في اليدين والقدمين وشعور بضغط وانقباض في الصدر و اتساع العينين وتقلص عضلي احمرار واحتقان في العينين وعدم التوازن الحركي واصفرار في الوجه وجفاف في الفم والحلق وقيء في بعض الحالات أما الآثار الصحية على المدى الطويل فتتمثل في الضعف العام وضعف مقاومة الجسم للأمراض والصداع المستمر وأمراض مزمنة في الجهاز التنفسي مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية، وتصل تلك الاعراض إلى حد الإصابة بالسل. وبالنسبة للجهاز الهضمي تظهر أع ا رض الإمساك تارةً والإسهال تارةً أخرى وذلك بسبب تأثر الأغشية المخاطية للمعدة.

المؤلف

نحن نشعر بمسؤولياتنا تجاه مجتمعنا في مواجهة هذا المرض ونسعى من خلال موقع مصحة علاج الادمان لتقديم برامج علاجية حديثة للتغلب على المخدرات والتوعية الممكنة للأسر والأهالي التي تعانى من تبعات هذا المرض وتقديم نماذج أمل للأفراد الذين يبحثون عن وسيله جديدة للحياة بدون مخدرات وللاستشارات المجانية يرجى التواصل معنا على 00201008968989 نحن نقدم الدعم وفى سرية تامة .

0 التعليقات: