ادمان المستنشقات "دماغ البنزين والكولا"

المستنشقات
المستنشقات
يقصد بإستنشاق المواد الطياره هنا: "شم" المواد العاديه التى ربما تكون فى المنزل او تستخدم لاغراض اخرى مثل : الكولا, الغراء, البنزين, النيتري, التنر, دهان الحوائط والبويات...

وغيرها, من المواد على اعتبار انها مواد لا تنتمى الى المخدرات او المنشطات الا ان الكثير من من يدمنون شم مثل هذة المواد لا يتصورون ابدأ انها فى غايه السمية وانها تؤدى الى حاله من العنف والهياج والعدوانيه ويمكن ان تؤدى الى فقد الوعى او حتى الوفاه فى بعض الاحيان والخطورة فى استخدام مثل هذة المواد ان استخدامها يكون بنسبة اكبر بين الاولاد فى السن المبكره نظرا لقدرتهم على شرائها وتوافرها بثمن رخيص وإنها غير ممنوعه البيع او محرمه ويكثر استخدام هذة المواد بين فئات معينه كعمال الورش والمصانع والحرفيين وبصفه خاصه عمال الدوكو والدهانات والميكانيكا وكل المهن التى تستخدم هذة المواد خاصه فى سن المراهقه.


من الذى يدمن شم مثل هذة المواد؟


غالبيه مدمنى هذا النوع من الادمان من صغار السن الا ان بعض الكبار يمكن ان يدمنو اما عمدا او من خلال طبيعه عملهم مثل الذين يعملون فى اصلاح التكيفيات وملئها بغاز الفريون وبعض اطباء الاسنان او التخدير والعاملين فى محطات البنزين والنقاشين وعمال الدوكو وغيرهم من من يستخدمون هذة الانواع من الكيماويات بصفه مستمرةوينبغى ان نتذكر ان الادمان من خلال شم مثل هذة المواد, يمكن ان يتواجد فى كل الاعمار, والفئات والاجناس,والطبقات, والاعمار التى سبق ذكرها وهناك اكثر من الف ماده ورد إساءة استخدامها من خلال الشم إلا إنها جميعا تندرج تحت ثلاثه اقسام.


1-     المذيبات الطيارة Volatile Solvent




مثل السائل الذى يضاف الى مصحح الكتابه "الكوركيتور" دهانات الاسبراى, السوائل التى تملا بها الولاعات, ورنيش تلميع الاحذية, الصمغ, الكلة, التنر,مزيل طلاء الاظافر "الاستيون", البنزين, سبراى تثبيت الشعر ,الكحول, سبراى معطر الجو, منظف الكاربوريتير فى السيارات, سبراى القماش العازل للمياه والمنظف.


2-     الغازات Gases


مثل الكلورفوم, الإيثر, الهيليوم, الفريون, (الذي يستخدم للتبريد فى الثلاجات والتكييف), غاز أكسيد النيتروز (غاز الضحك), الغاز المستخدم فى علب الكريم شانتى, البروبان, البيوتان.


3-     النيتريت Nitrites


مثل أمايل نيتريت, وبيوتايل نيتريت, وغالبا ما تستخدم فى الملاهى الليلية وبين الطبقات المتعلمه والراقية اجتماعيا.

تاريخ استنشاق المواد الكيماويه

استنشاق المواد الكيماوية الغريبة ليس جديدا ففى القرن التاسع عشر كانت هناك حالات إدمان فى اوروبا وامريكا الشمالية للمركبات الهيدروكربونية الطيارة وكذلك مواد التخدير التى تم اكتشافها فى ذلك الوقت خاصه الاثير, والكلوروفورم.
اما فى بدايه القرن العشرين فقد كان ادمان استنشاق الكحول والإيثير, والكلورفورم, هو السائد فى ذلك الوقت وفى الاربعينيات والخمسنيات انتشر ادمان استنشاق البنزين وبدأ من التسعينات بدأ استخدام المواد التى سبق ذكرها تدريجيا حتى اصبح هناك اكثر من مئه ماده يمكن استنشاقها وإدمان شمها.


كيف تتم عمليه الشم؟

يمكن للمدمن ان يشم الماده التى يريد استنشاقها بشكل مباشر كما يمكنه ان يفرغ هذة الماده اذا كانت سائله او على شكل سبراى على جورب او مفرش او مناديل ورقيه لكى تبللها بدلا من ان يظهر المدمن وهو يشمها من الوعى الذى يحتوى عليها كنوع من التموية على الاخرين بالاضافه الى محاولة تركيز الرائحه بشكل اكبر كما يمكن ان تفرغ الماده فى كيس بلاستيكى ويبدأ الشخص فى عمليه الاستنشاق من انفه وفمه لكى يستنشق اكبر قدر ممكن من الماده وبعد تركيز الرائحه والبخار المنبعث منها بهذة الطريقة.

هناك بعض الاشخاص الذين يدمنون استنشاق الكحول مما يضاعف من نسبه حدوث المضاعفات الجانبيه المختلفه لتناول الكحول وزياده خطورتها على المخ والجهاز العصبى والرئتين.


ما العلامات التى تبدو على مثل هذا المدمن؟


·         وجود بقع او اصباغ او دهانات على الجسم او على الملابس.
·         وجود طفح او مناطق التهاب او قرح فى المنطقه التى تحت الانف وحول الفم.
·         رائحه كيماويه نفاثه تنبعث من نفسه.
·         يبدو كأنه ثمل او غير متوازن.
·         ثقل فى اللسان اثناء الكلام والخطوات غير متزنه اثناء المشى.
·         غثيان وقيىء مع فقدان الشهية.
·         قلق واضطراب وعصبية واحيانا بعض السلوكيات العدوانيه.
·         بعض نوبات التشنج احيانا.
·         اهمال المظهر الشخصى والملابس والنظافه.
·         فقد الاهتمام بالعمل او بالمزاكره وفقد الحافظ من اجل النجاح.
·         تفضيل البقاء فى حاله وحده بعيدا عن العائله والاصدقاء القريبين الذين لا يوافقون على ادمانه او التواجد مع مجموعه اصدقاء السوء الذين يدمن معهم.


الأثر الفورى لمثل هذا النوع من الشم


معظم هذة المواد التى يدمنها المدمنون تؤثر على الجهاز العصبى المركزى وتثبطه ويمكن ان تسبب حاله من التسمم الحاد والماده المستنشقه تصل الى كل اعضاء الجسم خلال فتره تتراوح بين 15-45 دقيقة ويستمر تأثيرها من ساعه الى ساعتين.


المضاعفات الجانبيه


فقد القدرة على التقييم السليمل للامور والمسافات والزمن, وفقد القدرة على التكيف والتناغم العصبى العضلى بالاضافه الى احتمال حدوث فشل فى الجهاز التنفسى, سعال, التهاب الانف, حدوث نزيف, غثيان وقىء, صداع, دوخه, مع فقد السيطره على الجسم والتصرفات والسلوكيات, انخفاض فى ضغط الدم, زياده فى سرعه التنفس, زياده عدد نبضات القلب الغير منتظمه, حدوث صداع, اضطراب فى الرؤية, ويصل الامر فى بعض الحالات الى الوفاه المفاجئة, وهذة الانواع من المستنشقات يكون تأثيرها الاساسى والفورى على المخ وعلى عقل الانسان وتصرفاته فالمدمن غالبا ما يشعر بالخوف والاضطراب مما يجعله دائما فى حاله من العدوانيه والسلوك الغريب والعنيف واحيانا يصاب باكتئاب شديد يمكن ان يؤدى به الى التفكير فى الانتحار.


 الموت المفاجىء نتيجه الشم
Sudden Sniffing Death Syndrome


 يحدث عندما يشم المدمن احد هذة الكيماويات بعمق وشراهه ثم يعقب ذلك قيامه بمجهود بدنى وذهنى كبير اوحدوث توتر مفاجىء له ويمكن ان يحدث نتيجه استخدام هذة الماده لاول مره عن طريق الشم او مع تكرار استخدامها مثلما يحدث فى حالات الشمامين المذمنين وفى هذة الحاله ينبغى نقل المدمن فورا الى المستشفى واعطاء المسئولين عن ما يتناوله والا فقد حياته خلال دقائق معدودة.

الاثار بعيده المدى لشم مثل هذة المواد

 الاستخدام المتكرر والطويل لهذة المستنشقات والمواد الضاره يؤدى الى ادمانها مما ينتج عنه احساس بالتعب لاقل مجهود وفقدان فى الوزن والشهية وخلل شديد فى التمثيل الغذائى وحيث ان هذة الكيماويات كلها سامه فإنها عندما تمتص وتصل الى الدم يكون ذلك كالتالى : تترسب فى جميع اعضاء الجسم الاساسيه كله وتسبب تدميرا دائما وضررا بالغا بها.



1-    الجهاز التنفسى

الشم لمثل هذة المواد يسبب تلف الرئتين وتدميرهما خاصه اذا كانت الماده المستنشقة من خلال الاسبراى المضغوط عن طريق الفم او الانف.
وتزيد نسبه احتمال حدوث اختناق يؤدى الى الاسفكسيا والوفاه فى حاله استنشاق هذة المواد من خلال الابخره الموجوده فى الاكياس البلاستيكية فهم حين يضعون الاكياس على فمهم او انفهم لكى يستنشقوها فانهم لا ياخذون الكم الكافى من الاكسجين بالاضافة الى ان كل هذة المواد تؤدى الى تثبيط الجهاز العصبى المركزى وبالتالى تثبيط مركز التنفس فى المخ مما يؤثر على الجهاز التنفسى.


2-    الجهاز العصبى المركزى


الاستخدام الطويل لهذة المستنشقات السامه يؤدى الى تلف دائم فى خلايا المخ مما ينتج عنه اعراض عصبية ونفسية مثل : اضطراب المزاج, العدوانيه, عدم القدره على التركيز, الاكتئاب, فقدان الذاكرة, الذهان او البارانويا.

ومن الاعراض الجسدية الاخرى الواضحه: فقد القدرة على التناغم العضلى العصبى, وانعدام التوازن والتحكم فى العضلات.


3-    الاعضاء الحيوية فى الجسم


استخدام هذة المواد السامه عن طريق الشم يتلف خلايا الكبد ويسبب تليفه خاصه مع استخدام المزيبات الطياره مما يؤثر على القلب ويزيد من سرعه واضطراب دقاته وعدم انتظامها فيسبب فى بعض الاحيان هبوطا فى القلب كما تؤثر هذة المواد السامه على الكلى, ونخاع العظام خاصه الكله والتنر وتدمر الجهاز المناعى للانسان واستمرار تعاطى هذة المواد يمكن ان يسبب الادمان ومضاعفاتها تجعل المدمن يفقد القدره والاهتمام بالعمل ويشعر بانه غير قادر على ان يبزل اى مجهود بالاضافه الى حاله الملل والاكتئاب التى تنتابه وتبعده عن العمل وبمرور الوقت يحدث نوع من المقاومه تجعل المدمن يضاعف الكميه التى يتناولها لكى يشعر بنفس الاثر الذى كان يشعر به من قبل مما يزيد من خطورة المضاعفات ويضاعف من تأثيرها وتصبح المواد المسببة للادمان هى حياه المدمن التى تشغل كل اههتمامه مثل بقية الانواع الاخرى من حالات الادمان.


كم من الوقت يحتاجه المدمن للتخلص من هذة المواد من جسمهم؟


لان هذة المواد السامه تتغلغل الى كل اعضاء الجسم الحيوية فان التخلص منها عن طريق ازاله السموم Detoxification, يستغرق بعض الوقت وكلما كانت فتره الاستخدام اقل كانت الفرصه افضل لكى يعود المدمن الى حالته الطبيعية مع العلاج وهناكا لكثيرون الذين لا يمكنهم الرجوع الى ماكانو عليه قبل الدخول فى ادمانهم نظرا الى تلف الخلايا العصبية او فشل فى بعض الاعضاء الحيوية فى الجسم وعدم قدرتها على الرجوع مره اخرى الى مستواها الوظيفى.


دماغ البنزين:


 وكل هذة المواد التى تنتمى الى هذة المجموعه تشترك فى ماده اسمها "حلقة البنزين" Benzene Ring, واى مكون كيمائى قد تدخل فيه حلقه البنزين – عندما يصل الى المخ – يعطى احساسا بالدوار وغيابا عن الوعى فى بعض الاحيان وقله فى التركيز وتجعل المدمن فى حاله بعيده عن ارض الواقع والخطر الاكبر يكمن فى الاطفال فى عمر الظهور وبصفه خاصه فى المرحله العمرية من 8-10 عاما فالطفل دون قصد عندما يذهب الى المدرسه ويمر على محل دوكو يوميا قد يعتاد على رائحته ويستحسنها ومن هنا تكون البدايه لذلك.. لا بد من وجود وعى بان هذة المواد الطياره لها تأثير المدمر والمباشر على المخ وقد تؤدى الى امراض عقليه خطيره كالتخلف والجنون وتصيب ايضا بعدم التركيز وانخفاض مستوى الذكاء وهذا النوع من الادمان منتشر بنسبة كبيره الا اننا غير مدركين لذلك وهناك نقط اخرى وهى عدم وجود اعراض انسحاب جسديه لمدمنى المواد الطياره لذلك فنه عندما يتوقف قد يشعر فقط ببعض التوتر والقلق والعصبيه مما يجعله يلجأ الى بعض انواع المواد المخدره الاخرى وقد تكون اكثر تأثيرا وخطورة عليهة.



للاستشارات المجانية نرجو الاتصال بمستشفى ابو رجيلة لعلاج الادمان والطب النفسي  01008968989


المؤلف

نحن نشعر بمسؤولياتنا تجاه مجتمعنا في مواجهة هذا المرض ونسعى من خلال موقع مصحة علاج الادمان لتقديم برامج علاجية حديثة للتغلب على المخدرات والتوعية الممكنة للأسر والأهالي التي تعانى من تبعات هذا المرض وتقديم نماذج أمل للأفراد الذين يبحثون عن وسيله جديدة للحياة بدون مخدرات وللاستشارات المجانية يرجى التواصل معنا على 00201008968989 نحن نقدم الدعم وفى سرية تامة .

هناك تعليق واحد:

  1. انا بعد ما تركت تعاطي هذه المواد بسنة صابني صداع مزمن رحت لعند دكتور قال هذا صداع توتري مو بسبب التعاطي وصارلو صداع ملازمني سنة كاملة و انا تميت اتعطى 3سنين و قفت وصارلتي هل حالة الله يخليكوم الولي هل هذه الحالة بسبب التعاطي ؟

    ردحذف